الجمعة 19 ربيع الثاني 1437 - 22:28 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 29-1-2016
الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد مدني - أرشيفية (الفرنسية)
جدة (إينا) - أدانت منظمة التعاون الإسلامي حادث التفجير الانتحاري الذي استهدف، اليوم الجمعة (29 يناير 2016)، مسجد الرضا في حي محاسن الأحساء بالمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، وأدى إلى استشهاد أربعة أشخاص وإصابة ١٨ آخرين. 
وعبر الأمين العام للمنظمة، إياد أمين مدني، عن إدانته لهذا العمل الإرهابي الذي يكشف عن عبث واستهتار من قاموا به بمبادىء الإسلام الحنيف وبأرواح المصلين والأبرياء.
وعبر مدني عن خالص تعازيه لذوي المفقودين وللحكومة السعودية.
كما أشاد بجهود رجال الأمن الذين تمكنوا بفضل الله من الحيلولة دون تمكن شخصين انتحاريين من الدخول إلى المسجد أثناء أداء المصلين صلاة الجمعة، وقاموا برصدهما واعتراضهما قبل أن يدخلا المسجد ويفجرا أنفسهما فيه مما جعل أحدهما يفجر نفسه بمدخل المسجد بينما تم تبادل إطلاق النار مع الآخر وإصابته والقبض عليه. 
وأكد مدني مجددا الموقف المبدئي لمنظمة التعاون الإسلامي المناهض لجميع أشكال الإرهاب والتطرف اللذين أصبحا يمثلان خطرا كبيرا على كافة الدول الأعضاء وعلى السلم والأمن الدوليين.
وطالب مدني مرة أخرى بضرورة تضافر الجهود الدولية للتصدي لظاهرة الإرهاب والتطرف العنيف بشتى الوسائل.
(انتهى)
زع 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي