الأحد 05 رمضان 1439 - 14:10 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 20-5-2018
(يونا)
إسطنبول (يونا) - شارك اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا) في أعمال القمة الطارئة السابعة لمنظمة التعاون الإسلامي التي استضافتها مدينة إسطنبول التركية، لمناقشة تداعيات الوضع الخطير في فلسطين، الذي شهد تصعيداً في الجرائم الإسرائيلية بحق أبناء الشعب الفلسطيني.
مثل (يونا) في أعمال القمة، المدير المساعد زايد عبدالله الذي أوضح أن مشاركة الاتحاد في القمة تأتي في إطار عمله كجهاز متخصص من أجهزة منظمة التعاون الإسلامي، وللإسهام في إبراز فعاليات القمة وتحقيق التواصل بين شعوب العالم الإسلامي، والتعريف بقضايا الأمة، وخاصة القضية الفلسطينية.
وكانت القمة طالبت مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة والأمين العام للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان والمقررين الخاصين والمفوض السامي لحقوق الإنسان، باتخاذ التدابير اللازمة لتشكيل لجنة دولية للتحقيق في الفظائع التي ارتكبت في قطاع غزة في الآونة الأخيرة، وتمكينها من الشروع في إجراء تحقيق ميداني وفق إطار زمني محدد، وضمان وضع آلية واضحة لتحديد مدى تورط المسؤولين الإسرائيليين وتحقيق العدالة للضحايا ووضع حد لإفلات مرتكبي الجرائم من العقاب.
كما طالبت القمة، في بيانها الختامي، الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بالعمل فورا على إنشاء لجنة خبراء دولية مستقلة للتحقيق في الجرائم والمجازر التي ترتكبها إسرائيل ضد المتظاهرين السلميين في قطاع غزة لإثبات إدانة المسؤولين الإسرائيليين وإبلاغ نتائج ذلك إلى الهيئات الدولية ذات الصلة.
ودعا القادة ورؤساء الوفود المشاركة في القمة إلى توفير الحماية الدولية للسكان الفلسطينيين من خلال إجراءات منها إيفاد قوة دولية للحماية.
ونددوا بقرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة مزعومة لإسرائيل، واعتبروه قرارا باطلا ولاغيا، وعملا استفزازيا وعدائيا موجها ضد الأمة الإسلامية والحقوق الوطنية الفلسطينية، ومحاولة متعمدة لتقويض جميع فرص السلام.
(انتهى)
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي