الجمعة 04 محرم 1440 - 19:49 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 14-9-2018
بروكسل (يونا) - أعلن البرلمان الأوروبي اليوم الجمعة، أن وفدا من البرلمان مؤلفا من ستة أشخاص يعتزم زيارة الأراضي الفلسطينية يوم الاثنين المقبل وحتى الـ20 من سبتمبر الجاري.
وقال البرلمان، في بيان صحفي: إن الوفد سيزور كلا من مدن القدس ورام الله ونابلس، حيث يجتمع مع رئيس الوزراء الفلسطيني رامي حمد الله وعدد من كبار المسؤولين الفلسطينيين وقادة مؤسسات المجتمع المدني والحقوقيين والناشطين.
وذكر أن الوفد تقدم بطلب رسمي لدخول قطاع غزة الذي يعاني أوضاعا إنسانية مؤلمة إثر الحصار الإسرائيلي المفروض عليه منذ نحو عشر سنوات. مشيرا إلى رفض إسرائيل المتكرر السماح لوفود البرلمان الأوروبي بزيارة القطاع.
وأوضح: إن الوفد يعتزم أثناء الزيارة تقييم الوضع السياسي في الأراضي الفلسطينية، وكذلك تقييم احتمالات إقامة دولة فلسطينية في المستقبل أمام تسارع توسع المستوطنات الإسرائيلية، وقرار الإدارة الأمريكية أحادي الجانب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل إلى جانب قرارها قطع المساعدات المالية المخصصة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).
ومن المقرر أن يقيم وفد البرلمان الأوروبي الوضع الإنساني في الأراضي الفلسطينية بما في ذلك طرد السكان الفلسطينيين من أراضيهم ومصادرتها لإتاحة مساحة أكبر لبناء المستوطنات.
وصادق البرلمان الأوروبي أخيرا على مشروع قرار ينتقد خطط إسرائيل لهدم قرية (خان الأحمر) البدوية الفلسطينية بالضفة الغربية المحتلة. معتبرا هذا العمل انتهاكا خطيرا للقانون الدولي الإنساني وتهديدا لإمكانية تحقق حل الدولتين.
وذكر البرلمان في بيانه أن الوفد سوف يزور قرية (خان الأحمر). مشيرا إلى أن الوفد سينظر كذلك في سبل استخدام المساعدات الأوروبية وفي تزايد عدد المشروعات التي دعمها الاتحاد وهدمها الاحتلال الإسرائيلي، إضافة إلى مسألة ضم القدس الشرقية إلى إسرائيل.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي