الخميس 20 محرم 1441 هـ
الإثنين 28 شوال 1440 - 17:26 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 1-7-2019
وكالة أنباء أراكان
أراكان (يونا) - قال ناشطون روهنغيون: إن قوات ميانمار زادت من وتيرة العنف والممارسات التعسفية تجاه المسلمين الروهنغيا المتبقين في ولاية أراكان، بعد قطع خدمات الانترنت عن سكان الولاية.
وقال ناشط روهنغي فضل عدم ذكر اسمه، في اتصال هاتفي مع وكالة أنباء أراكان: إن جيش ميانمار في مدينة منغدو الواقعة غرب الولاية زاد من وتيرة العنف والتضييق على المسلمين ونهب ممتلكاتهم وتلفيق التهم لهم بشكل تعسفي وفرض الغرامات عليهم.
وكانت شركة تلينور غروب، قد قالت الأسبوع الماضي: إن سلطات ميانمار أصدرت أمراً لجميع شركات الاتصالات بقطع خدمات الإنترنت في ولاية أراكان الغربية ما أثر على خدمات المصارف وقطاعات أخرى.
وعن الممارسات التعسفية، قال الناشط: إن قوات الشرطة بدأت بإلقاء القبض على الشباب الروهنغيين في الشوارع وإجبارهم على التصوير بالأسلحة ثم تلفيق تهمة حيازتها والانضمام للجماعات المسلحة لإرغامهم على دفع الغرامات المالية.
كما أفاد الناشط أن تلك الممارسات شملت النساء أيضا، حيث تم توجيه تهم لبعضهن بتقديم دعم لأفراد الجماعات المسلحة.
وقال مراقبون روهنغيون: إن قطع خدمات الانترنت وسيلة لممارسة أفعال غير مشروعة خارج نطاق القانون وتعمية العالم عن مشاهدة ما يحصل داخل ولاية أراكان.
وقد حثت الولايات المتحدة يوم السبت على الإنهاء الفوري لقطع خدمات الإنترنت، وقالت: إن إعادة الخدمة سيساعد في توفير الشفافية بشأن ما تقول الحكومة إنها إجراءات لتطبيق القانون لتجنب الاضطرابات.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
ANA
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي