الخميس 20 محرم 1441 هـ
الإثنين 05 ذو القعدة 1440 - 11:39 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 8-7-2019
(يونا)
جوبا (يونا) - استضافت الأمانة العامة للمجلس الإسلامي الأعلى بعاصمة جنوب السودان مدينة جوبا أمس الأول، وفداً من رجال الدين المسيحي الأمريكيين العاملين بالقاعدة العسكرية الأمريكية في جيبوتي، للإطلاع على تجربة المجلس الإسلامي في تحقيق الاندماج والتعايش في مجتمع جنوب السودان، وذلك في إطار زيارة الوفد الأمريكي لجنوب السودان والذي أجرى سلسلة من اللقاءات مع المسؤولين الدينيين بالبلاد من المسلمين والمسيحيين.
وقال الأمين العام للمجلس الشيخ عبد الله برج روال، في تصريح لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا): إن وفد جنوب السودان خلال اللقاء الذي استهدف التعرف على نموذج التعايش الديني والتسامح في جنوب السودان، ضم كلاً من الشيخ  جمعة سعيد علي ​​​مستشار رئيس جنوب السودان للشئون الإسلامية، ومرجان قسم الله  ​​​نائب رئيس شورى المجلس الإسلامي والدكتور يحيى إبراهيم سعيد ​​​أمين البحوث والدراسات بالمجلس، وبناسيو أموم دينق ​​​النائب الأول للأمين العام، ومنير عوض سوميت ​​نائب الأمين العام، محمد كوال كوات ​​أمين الفقه والدعوة، وبرعي إدريس فضل المولى ​أمين العلاقات الخارجية بالإنابة، وعرفة جمعة سليمان ​​أمينة المرأة والطفل والرعاية الاجتماعية، وإبراهيم أوول نكير ​​أمين الاعلام والعلاقات العامة، وموسى مانديلا يوسف ​​مدير مكتب مستشار الشئون الإسلامية.

وضم الوفد الأمريكي كلاً من القس ديفيد أورافو​​ ضابط احتياطي بوحدة رجال الدين بالجيش الأمريكي، البروفسور مايكل مونوس ​​ضابط بالخدمة بوحدة رجال الدين بالجيش الأمريكي، ومجموعة من الملحقين بالقوات الأمريكية المشتركة في أفريقيا.  
وأكد مستشار رئيس جنوب السودان للشؤون الإسلامية الشيخ جمعة سعيد على مناخ التسامح الديني الذي يسود بلاده بفضل الدستور الذي يتيح حرية الاعتقاد والتدين.
 من جانبه، رحب الأمين العام للمجس الأعلى للشؤون الإسلامية عبد الله برج روال بالوفد تعريفاً بدور المجلس، لافتاً إلى أجواء التسامح والتعايش التي صنع مناخها دستور البلاد.
واستعرض ​​​أمين البحوث والدراسات بالمجلس الإسلامي الأعلى بجنوب السوادن الدكتور يحيى ابراهيم سعيد رؤية المجلس الإسلامي حول التعايش والتسامح الديني في جنوب السودان وجهوده في السلام والحوار الوطني والمصالحة.

 من جهته، أوضح القس ديفيد أورافو ضابط احتياطي بوحدة رجال الدين بالجيش الأمريكي أن لديهم معرفة وخبرة بالعديد من الدول الأفريقية والقليل عن جنوب السودان لذلك أتينا للتعارف والتواصل مع رجال الدين في هذه البلاد حيث التقينا بكل من مطران الكنيسة الكاثوليكية في جنوب السودان، ووحدة رجال الدين بوزارة الدفاع وقوات الجيش الشعبي ووقفنا على نموذج جيد من التعايش واليوم نلتقي بكم هنا في المجلس الإسلامي ونحن أكثر سعادة بهذه الضيافة والترحيب الحار وهو ما جعلنا نتعرف على جنوب السودان وطبيعة شعبه وجذور التدين الطبيعي وغير المتصنع.

وأشاد أورافو بجهود المجلس الإسلامي في نشر رسالة السلام والمحبة من خلال الوعظ بمنابر المساجد، وقال لقد عرفنا الكثير عن خططكم الطموحة لتحقيق وتعزيز التعايش السلمي في جنوب السودان، حقيقة التقطنا العديد من الإشارات الجيدة التي يتبعها المجلس الإسلامي في نهج عمله.
وأضاف: لدينا رغبة أكيدة في التعرف على جنوب السودان عن قرب لنقل لبلادنا نموذج التعايش الديني المعاش هنا.
وفي ختام اللقاء زار الوفد الأمريكي المسجد الكويتي الوطني بجوبا، حيث أعجب بالمسجد وتم تقديم شرح مختصر عن تاريخ المسجد الكويتي وسعته للمصلين ومصلى النساء بالمسجد.  
  ((انتهى))
ح ع / ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي