الثلاثاء 24 جمادى الثانية 1441 - 11:53 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 18-2-2020
الصور من مركز الإعلام والاتصال بالإيسيسكو
الرباط (يونا) - شهدت جلسات اليوم الأول لمنتدى المستقبل، الذي انطلقت أعماله أمس الإثنين بمقر منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، وتتواصل اليوم الثلاثاء، زخما كبيرا، حيث تناولت الجلسات الأربع التي أعقبت الجلسة الافتتاحية للمنتدى: "الاستشراف في أفق 2040"، و"محو أمية المستقبل"، و"وضع الذكاء الاصطناعي في منظوره الصحيح"، و"مستقبل العلوم"، على الترتيب، وقد تفاعل الحضور مع المحتوى الذي عرضه الخبراء والباحثون المشاركون في الجلسات.

ففي الجلسة الأولى التي عقدت تحت عنوان: "الاستشراف في أفق 2040″، وقام بتنسيق فعالياتها الدكتور قيس الهمامي، مدير مركز الاستشراف الإستراتيجي في الإيسيسكو، استهل المحاضرات صبحي الطويل، مدير الاستشراف من أجل التربية في اليونسكو، وتلت محاضرته مداخلة لساندرا كوليبالي لوروا، مسؤولة الرصد والتحليل والاستشراف في المنظمة الدولية للفرنكوفونية، ثم قدم تيد فولار، كرسي اليونسكو للاستشراف في مجال التنمية، عرضا أشار خلاله إلى ضرورة إعادة النظر في استشراف المستقبل في ضوء حتمية وجود إطار للقيم الأخلاقية.
تلى ذلك محاضرة لمانون راكلو، مديرة الاستشراف في مؤسسة “YouMeO”، ثم قدم كوفي كواكو، المستشرف والفيلسوف من جنوب إفريقيا مداخلة تطرق فيها إلى المدخل الجغرافي للتعاطي مع الاستشراف، واختتمت الجلسة بمحاضرة للدكتورة سالي محمد مبروك، خبيرة التمييز التنظيمي وصياغة المستقبل.
 
وقام ريـال ميلر، رئيس قسم محو أمية المستقبل باليونسكو بتنسيق الجلسة الثانية، التي عقدت تحت عنوان "محو أمية المستقبل"، وشهدت مداخلات كل من: داموف لاوس، كبيرة المحاضرين، حول المعرفة والمستقبل في جامعة هانز للعلوم التطبيقية في هولندا، والدكتورة كلاوديا بايسيني من جامعة كامبرديج، وموامو إيفا فوكو، من اليونسكو، والباحثة جيسكا كيم بلاند، والدكتور فريد كاردن، مدير مؤسسة  “Using Evidence Inc”، واختتمها سمير بن مخلوف، مؤسس ومدير أكاديمية لندن التعليمية بالدار البيضاء، والرئيس التنفيذي السابق لفرع شركة مايكروسوفت بالمغرب.
 
وتحت عنوان "وضع الذكاء الاصطناعي في منظوره الصحيح"، عقدت الجلسة الثالثة للمنتدى، التي قامت بتنسيق أعمالها ساشا رويال، أخصائية البرامج بقسم مجتمعات المعرفة بقطاع الاتصالات والمعلومات في اليونسكو، وبدأت بمداخلة من سيدي علي ماء العينين، مدير المواطنة المؤسسية لشركة “IBM”، في شمال إفريقيا، ثم تداخلت السيدة نيكي إيلياديس، كبير باحثي السياسات بمؤسسة مجتمع المستقبل، تلتها مداخلة لبولين نوازو، المنسقة بمختبر الغورا، ثم تحدثت الدكتورة ريم فايز، الأستاذة بجامعة قرطاج في تونس، وهشام عراقي حسيني، المدير العام لمايكروسوفت في المغرب. واختتمت الجلسة بمداخلة محمد الهادي السهيلي، مدير الشؤون القانونية بالإيسيسكو.
 
وانتهت فعاليات اليوم الأول بالجلسة الرابعة، التي عقدت تحت عنوان "مستقبل العلوم"، وقامت بتنسيق أعمالها نجلاء بودن رمضان، المنسقة الوطنية لمشروع تطوير التعليم العالي من أجل المهارات الأساسية للعمل في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في تونس، وشهدت مشاركة كل من: زينب عراقي، المشرفة على مركز التخطيط والإحصائيات والتقييم بالإيسيسكو، والدكتورة حنان عيسى ملكاوي، أستاذة العلوم البيولوجية في جامعة اليرموك بالأردن، والدكتورة غادة محمد عامر، الأستاذة بكلية الهندسة بجامعة بنها بمصر نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، واختتمت الجلسة بمداخلة فريدة خمار، كرسي الإيسيسكو، من الجمهورية الجزائرية.
ومن المقرر أن تشهد أعمال اليوم الثاني والأخير للمنتدى، اليوم الثلاثاء، 6 ورشات عمل استراتيجية في أفق 2040، تتناول الورشة الأولى "التربية: التوجهات الكبرى"، والثانية: "الثقافة: ضرورة الحوار بين الثقافات"، والثالثة: "العلوم: تحديات المستقبل"، والرابعة: "الذكاء الاصطناعي: نحو تكنولوجيا أخلاقية في خدمة المجتمع"، والخامسة: "العلوم الإنسانية والاجتماعية: التطور والاستشراف"، والسادسة: "مختبر محو أمية المستقبل". لتنطلق بعدها أعمال الجلسة الختامية للمنتدى.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي