بحضور رئيس بوركينافاسو..
الخميس 04 ذو القعدة 1441 - 13:10 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 25-6-2020
الرباط (يونا) - يناقش اللقاء الافتراضي رفيع المستوى، الذي تعقده منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) اليوم الخميس 25 يونيو 2020، واحدة من أوسع تداعيات جائحة كوفيد-19 تأثيرا على المجتمعات، وهي المتعلقة بالصحة النفسية للمواطنين، وتعزيز قدرتهم على الصمود خلال الأزمات وحالات الضعف.
يشرف اللقاء بمشاركة روش مارك كريستيان كابورى، رئيس جمهورية بوركينا فاسو، كضيف شرف، وكذلك أميرة الفاضل محمد الفاضل، مفوض الشؤون الاجتماعية بالاتحاد الإفريقي، بالإضافة إلى مجموعة من الخبراء المرموقين في ميدان الصحة النفسية والدعم النفسي والاجتماعي.
ينطلق اللقاء، الذي يفتتحه الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، عند الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت العالمي الموحد (العاشرة بتوقيت الرباط)، تحت عنوان: "الصحة العقلية والدعم النفسي والاجتماعي لتعزيز القدرة على الصمود خلال الأزمات وحالات الضعف".
ويعد اللقاء فرصة لتدارس برامج المنظمات الدولية المتعلقة بالصحة النفسية والآفاق المتاحة لها. كما سيتيح تبادل الخبرات الميدانية بين ممارسين وخبراء رفيعي المستوى حول تأثير الأزمات على الصحة النفسية وآليات الدعم النفسي والاجتماعي المبتكرة لمعالجتها، وذلك في جلسة تحت عنوان: "وجهات نظر الممارسين والخبراء: الدعم النفسي والاجتماعي من أجل بناء مجتمعات أكثر صمودا"، وفي جلسة أخرى يناقش اللقاء "العنف المبني على النوع والصحة العقلية”، وتتناول الجلسة الأخيرة “الحصيلة والتوقعات".
يذكر أن هذا اللقاء هو الثالث في سلسلة لقاءات الإيسيسكو "المجتمعات التي نريد"، وينعقد بالتعاون بين قطاع العلوم الإنسانية والاجتماعية بالمنظمة، وكل من مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، وكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس بالرباط، وتأتي هذه اللقاءات في إطار مبادرة المجتمعات التي نريد، التي أطلقتها الإيسيسكو رسميا في 30 من أبريل 2020، لنشر المعرفة وتنفيذ برامج مبتكرة تساهم في بناء مجتمعات تتمتع بمقومات الصحة والسلام تشمل الجميع وتكون قادرة على الصمود أمام الأزمات، وهي الحاجة التي أظهرتها جائحة كورونا (كوفيد-19).
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي